التعليم

أعراض نشاط الغدة الدرقية النفسية

أعراض نشاط الغدة الدرقية النفسية؟، حيث تعد الغدة الدرقية من أهم الغدد الموجودة في جسم الإنسان والتي لها عدة وظائف مهمة، كما أنها كثيرًا ما تتعرض للإصابة بالأمراض، وفي السطور القادمة سوف نتحدث عن إجابة هذا السؤال عبر موقع النبراس كما سنتعرف على أهم المعلومات عن هذا المرض وأسبابه وأعراضه والعديد من المعلومات الأخرى.

ما هي الغدة الدرقية

الغدة الدرقية من أهم الغدد الموجودة في جسم الإنسان والتي تقوم بعدد كبير من الوظائف والتي من أهمها التحكم في التمثيل الغذائي للطعام وإمداد الجسم بالقدر الذي يحتاجه من الطاقة والنشاط عن طريق الهرمونات والمواد المختلفة التي تقوم بإفرازها، وتقع الغدة الدرقية في جسم الإنسان تحديدًا في الجزء الأمامي من الرقبة بالتحديد أمام القصبة الهوائية، كذلك فهي تأخذ شكل الفراشة، حيث إنها تمتد إلى الجانبين ويكون لونها قريب من اللون البني المحمر، وبصفة عامة كثيرًا ما تتعرض هذه الغدة للاضطرابات والأمراض المختلفة، ومن أشهر الأمراض التي قد تحدث في الغدة الدرقية هو فرط نشاطها أو نقص هذا النشاط مما يؤدي إلى مجموعة من الأعراض والعلامات التي تتطلب العلاج بناءًا على أساس المشكلة وهو ما سوف نتعرف عليه فيما بعد.

 

فرط نشاط الغدة الدرقية

فرط نشاط الغدة الدرقية هو مرض يحدث نتيجة الإصابة بنشاط زائد عن الطبيعي من قبل الغدة الدرقية، حيث تقوم الغدة الدرقية في جسم الإنسان في هذه الحالة بإفراز كمية كبيرة زيادة عن الطبيعي من هرمون الثايروكسين، وهو الهرمون الأساسي الذي يتم إفرازاه من الغدة الدرقية من أجل التحكم في عملية التمثيل الغذائي في الجسم؛ وبالتالي عند الإصابة بهذا المرض تزداد نسبة هرمون الثيروكسين في الجسم مما يؤدي إلى زيادة حدوث عملية التمثيل الغذائي أكثر من الطبيعي وهو ما يؤثر على الصحة العامة للشخص بالسلب، وتوجد الكثير من الأسباب والعوامل التي تؤدي إلى ذلك ولكن أثبتت الدراسات والأبحاث المختلفة أن معظم الأشخاص الذين يصابون بهذه المشكلة تكون استجابتهم للعلاج جيدة

 

أعراض نشاط الغدة الدرقية النفسية

كما نعلم أن مرض فرط نشاط الغدة الدرقية يحدث نتيجة وجود خلل في الهرمونات التي تفرزها، وبالطبع يوجد ارتباط وثيق بين الهرمونات والصحة النفسية للفرد؛ لذلك وجد أن فرط نشاط هذه الغدة قد يسبب بعض الأعراض النفسية للفرد مثل:

 

  • سرعة الانفعال والعصبية على أقل الأسباب وهو من أكثر الأعراض وضوحًا على الشخص المصاب بهذا المرض.
  • الحساسية تجاه المواقف المختلفة حيث قد يشعر الشخص بالحزن كما أنه قد يبكي بسبب صغائر الأمور.
  • الشعور بالتوتر والضغط النفسي المستمر.
  • الإصابة بالاكتئاب والذي قد يزداد عندما لا يبدي العلاج نتيجة مع الشخص.
  • الوسواس القهري في بعض الحالات.
  • التقلبات المزاجية.
  • فقدان شغف الشخص للأمور التي كان يحب القيام بها في الماضي.
  • اضطرابات في النوم.
  • الميل إلى البكاء.

الأعراض العامة لفرط نشاط الغدة الدرقية

يسبب النشاط الزائد عن الطبيعي للغدة الدرقية العديد من الأعراض والمشاكل الجسدية المختلفة التي يعاني منها الشخص ومن أهم هذه الأعراض والعلامات ما يلي

  • الفقدان الشديد في الوزن على الرغم من تناول الكثير من الطعام، حيث يعد هذا العرض أكثر الأعراض الشائعة لهذا المرض وهو يحدث نتيجة زيادة معدل التمثيل الغذائي عن الطبيعي.
  • التعرق الزائد عن الطبيعي.
  • تساقط الشعر.
  • زيادة عدد ضربات القلب عن الطبيعي.
  • زيادة الحساسية تجاه الحرارة.
  • عدم انتظام ضربات القلب.
  • الشعور بالتعب وعدم القدرة على بذل المجهود.
  • زيادة الشهية وتناول كميات كبيرة من الطعام.
  • القشعريرة.
  • آلام العضلات.
  • زيادة الانفعال والتوتر.
  • صعوبة في النوم.
  • هشاشة الجلد.
  • انتفاخ في منطقة أسفل العنق.
  • اضطرابات في الدورة الشهرية عند النساء.
  • اضطرابات في حركة الأمعاء حيث تزداد حركتها عن الطبيعي.

سبب فرط نشاط الغدة الدرقية

إن السبب الأساسي وراء فرط نشاط الغدة الدرقية عند الشخص هو زيادة إفراز نسبة هرمون الثيروكسين عن المعدل الطبيعي في الدم، مما يرفع من معدل التمثيل الغذائي عند الشخص مسبب هذا المرض، وتوجد عدة أسباب وراء ارتفاع نسبة هذا الهرمون والتي تتمثل فيما يلي

  • الإصابة بمرض أو مشكلة مناعية في الجسم حيث ينتج الجهاز المناعي عدد كبير من الأجسام المضادة التي تذهب للغدة الدرقية في الجسم وتحفزها على إفراز كمية كبيرة من الثيروكسين وهو ما يسبب هذا المرض.
  • وجود التهاب في الغدة الدرقية مما يؤدي إلى تخزين كمية كبيرة من هرمون الثيروكسين في الغدة ومنها قد يصل إلى الدم مسببًا ارتفاع نسبة هذا الهرمون في الدم.
  • الإصابة بورم أو عدة أورام في الغدة الدرقية مما يؤدي إلى إفراز تلك الأورام هذا الهرمون مما يؤدي إلى زيادته في الدم.

 

 

عوامل الخطورة للإصابة بمرض فرط نشاط الغدة الدرقية

بعد التعرف على الأسباب يمكننا الآن التطرق إلى الحديث عن العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بزيادة نشاط الغدة الدرقية عن الطبيعي ومن أهم هذه العوامل ما يلي:

 

  • وجود تاريخ عائلي أو شخصي من الإصابة بمرض فرط نشاط الغدة الدرقية حيث إن هذا المرض شائع في العائلات كما تزداد فرصة إصابة الشخص به إذا أصيب به سابقًا.
  • الإصابة باضطرابات في الجهاز المناعي.
  • الإصابة بمرض السكر.
  • الجنس الأنثوي، حيث تزداد فرصة الإصابة بمرض فرط نشاط الغدة الدرقية عند النساء أكثر منه عند الذكور.
  • وجود تاريخ من الإصابة بمرض فقر الدم الخبيث أو الإصابة به في الوقت الحالي.
  • المعاناة من مشكلة في الغدة الدرقية نفسها سواء كانت هذه المشكلة تضخم أو التهاب أو نمو أورام وعقيدات على الغدة الدرقية.

مضاعفات فرط نشاط الغدة الدرقية

أثبتت الدراسات والأبحاث المختلفة أن معظم الأشخاص الذين يصابون بمشكلة فرط نشاط الغدة الدرقية تكون استجابتهم للعلاج جيدة وخاصةً إذا تم العلاج في المراحل الأولى من المرض، ولكن في بعض الحالات قد يتطور المرض مسببًا مجموعة من المضاعفات والتي تتمثل فيما يلي:

 

  • هشاشة العظام: حيث إن هذه المشكلة من أكثر المضاعفات شيوعًا لهذا المرض والسبب في ذلك أن ارتفاع نسبة هرمون الثيروكسين في الجسم تؤدي إلى عدم قدرة العظام على الاستفادة من كمية الكالسيوم التي تدخل الجسم مما يؤدي إلى هشاشتها وفقدان كثافتها.
  • التسمم: حيث إن الزيادة المبالغ فيها في نسبة هرمون الثيروكسين في الدم من الممكن أن تؤدي إلى حدوث تسمم، وهذه المشكلة في الغالب تحدث في المراحل المتأخرة جدًا من المرض، حيث يتضرر القلب وباقي أعضاء الجسم في الكثير من الأحيان.
  • اضطرابات القلب: حيث كما ذكرنا سابقًا أن زيادة نسبة هرمون الثيروكسين تؤدي إلى زيادة عدد نبضات القلب مع عدم انتظام ضربات القلب وبالتالي فإن ذلك قد يعرض القلب لمخاطر بالغة، حيث قد يؤدي ذلك إلى عدم قدرة القلب على منح الدم إلى جميع أجزاء الجسم أو التعرض لفشل القلب الاحتقاني أو السكتة القلبية.
  • مشاكل في الجلد: حيث كما ذكرنا سابقًا أن زيادة نسبة هرمون الثيروكسين تؤدي إلى حدوث ترقق أو هشاشة في الجلد وهو الأمر الذي يجعل الجلد حساس للغاية ويؤدي إلى تعرضه للتورم والاحمرار البالغ.

 

 

علاج فرط نشاط الغدة الدرقية

توجد بعض الطرق التي يمكن من خلالها علاج مرض فرط نشاط الغدة الدرقية ومن أهم هذه الطرق العلاجية ما يلي:

 

  • استخدام الأدوية المضادة للنشاط الغدة الدرقية حيث تساعد هذه الأدوية في وقف الغدة عن إنتاج كمية الثيروكسين الكبيرة مما يساعد على الشفاء، ومن أشهر الأمثلة على تلك الأدوية البروبيل ثيوراسيل، والميثيمازول.
  • استخدام اليود المشع الذي يساعد على تقليص حجم الغدة الدرقية، كما أنه يساعد في التعافي الكامل بعد عدة شهور ولكن يمنع هذا العلاج بشكل كامل في حالة الحمل أو الرضاعة.
  • التدخل الجراحي عن طريق استئصال الغدة الدرقية في حالة عدم الجدوى من تناول الأدوية ويتم تعويض الشخص بالأدوية الهرمونية فيما بعد.
  • استخدام العلاجات التي تساعد في تخفيف الأعراض مثل الكريمات التي تصحح من حالة الجلد، وكذلك الأدوية التي تقلل من آلام العضلات، وتناول الفيتامينات والمكملات الغذائية تحت إشراف الطبيب.

طرق الوقاية من فرط نشاط الغدة الدرقية

توجد بعض الطرق التي يمكن اتباعها ومن خلالها يمكن الحفاظ على صحة الغدة الدرقية والوقاية من الأمراض التي تصيبها مثل فرط نشاط الغدة الدرقية ومن أهم هذه الطرق ما يلي:

الإقلاع عن التدخين وشرب الكحول.

  • اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن يحتوي على العناصر التي يحتاجها الجسم مع التقليل في كمية الدهون والسكريات.
  • السيطرة على نسبة السكر في الدم عند المصابين بمرض السكر.
  • الابتعاد عن الكسل والخمول وممارسة التمارين الرياضية بشكل منتظم.
  • علاج الأمراض الكامنة في الجسم والتي تؤثر على الغدة الدرقية مثل فقر الدم الخبيث.
  • الذهاب إلى الطبيب بشكل مستمر والفحص الدوري للغدة الدرقية خاصةً في حالة وجود تاريخ عائلي أو شخصي من الإصابة بمرض فرط نشاط الغدة الدرقية أو أمراض الغدة الدرقية بشكل عام.

 

ختامًا نكون قد أجبنا على سؤال أعراض نشاط الغدة الدرقية النفسية؟، كما تعرفنا على أهم المعلومات عن هذا المرض وأسبابه وأعراضه المختلفة وكذلك المضاعفات التي يسببها وطرق علاجه وكذلك طرق الوقاية منه والعديد من المعلومات الأخرى عن هذا الموضوع بالتفصيل.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى