إسلاميات

اشهر الصحابة في مجال تفسير القران هو

اشهر الصحابة في مجال تفسير القران هو، مصطلح الصحابة هو مصطلح إسلامي يقصد به حملة رسالة الإسلام الأولين، وأنصار النبي محمد بن عبد الله المدافعين عنه، والذين صحبوه وآمنوا بدعوته وماتوا على ذلك. والصحبة في اللغة هي الملازمة والمرافقة والمعاشرة. التفسير هو عبارة عن عملية توضيح بعض الكلمات المبهمة وغير واضحة بالنسبة للقارئ أو السامع، أو توضيح ما يقصد في هذا القول، وقد انتشر تفسير القرآن الكريم في عهد الصحابة وليس في عهد النبي محمد صلى الله عليه وسلم. يبحث الكثيرون عن اشهر الصحابة في مجال تفسير القران، لذلك ومن خلال موقع النبراس سنقدم لكم في هذه المقالة اجابة عن اشهر الصحابة في مجال تفسير القران هو؟.

شاهد ايضاً: ما هي اشهر كتب التفسير.

اشهر الصحابة في مجال تفسير القران هو

مجال تفسير القران الكريم لم يكن في عهد النبي محمد صلى الله عليه وسلم وإنما كان في عهد الخلفاء الراشدين، وذلك لكثير من الأسباب والتي تتمثل في كل من أن القرآن الكريم نزل بلغة أهل قريش وهم أهل الفصاحة واللغة وبالتالي ليست بحاجة لتفسير وتوضيح ما أنزل من القرآن الكريم، كما أنه كان النبي محمد بمجرد أن يتم إنزال آية أو سورة من سور القرآن الكريم ولم يتم فهم معناها بالنسبة لأصحابه يقوم بتفسيرها وتوضيح معناها على الفور، ومن الأمثلة على ذلك تفسير المقصود بالكوثر في آية :”إنا أعطيناك الكوثر “، حيث سأل أصحابه ما معنى الكوثر فلم يجيبه أحد فقال لهم أي الجنة، أيضاً فرق النبي محمد للمسلمين بين معنى الضالين والمغضوب عليه في سورة الفاتحة وهي :”غير المغضوب عليهم ولا الضالين “، والسبب الآخر هو أن في عهد الخلفاء الراشدين والتوسع في نشر الدين الإٍسلامي دخل الكثير من الأجانب على الدين وبالتالي فهم بحاجة إلى من يفسر لهم كتاب دينهم ويوضح المعاني الغامضة والمبهمة بالنسبة لهم، وبهذا وبعد أن تعرفنا على مفعوم التفسير والصحابي وما هي الأسباب التي جعلت عدم وجود تفسير القرآن في عهد النبي محمد صلى الله عليه وسلم، سوف نجيب لكم في هذه السطور على السؤال التعليمي والذي تم ذكره في بداية المقال والذي ينص على ما يلي :

اشهر الصحابة في مجال تفسير القران هو ؟

  • الخلفاء الراشدين الأربعة وكان أكثرهم علي بن أبي طالب رضي الله عنه.

أكثر الصحابة رواية للحديث

عدّ العلماء الصحابي الذي روى عن رسول الله أكثر من ألف حديثٍ من الرواة المُكثرين من رواية الحديث، وأكثر الصحابة رواية لحديث النبي -صلّى الله عليه وسلم- سبعة، وهم على الترتيب: أبو هريرة، وعبد الله بن عمر، وأنس بن مالك، وعائشة أم المؤمنين، وعبد الله بن عباس، وجابر بن عبد الله، وأبو سعيد الخدري -رضي الله عنهم جميعاً.

شاهد ايضاً: ماذا قال الاحنف للفتاه احق به.

اكثر الصحابة علماً وفتيا

اختصّ مجموعة من الصحابة بالإكثار من الفتوى بناءً على ما كان لديهم من العلم، فكما كان هناك المكثر من الرواية، كان منهم المكثر من الفتوى، ومنهم من جمع بين الأمرين؛ مثل ابن عباس -رضي الله عنه-، وقد اختلف العلماء في أكثر الصحابة فُتيا؛ فقيل إنه ابن عباس، وهو قول أحمد بن حنبل، حيث جُمعت فتاوى ابن عباس فبلغت عشرين كتاباً، ورُوي عن مسروق بن الأجدع أنّه قال: اجتمع علم الصحابة عند عمر، وعلي، وأُبي بن كعب، وزيد بن ثابت، وأبي الدرداء، وابن مسعود، ثم انتهى علم هؤلاء الستة إلى علي وابن مسعود، وقال الشعبي مثل قول مسروق، إلّا أنّه ذكر أبا موسى بدل أبا الدرداء، وقد اتّجهت فتاوي هؤلاء الصحابة إلى اتّجاهين؛ حيث كان عمر وابن مسعود وزيد يتشابهون في العلم، ويأخذ كلٌّ منهم عن الآخر، وكان علي وأبو موسى وأُبيّ بن كعب يتشابهون في العلم ويأخذ كلٌّ منهم من علم الآخر، كما كان ابن مسعود يقتدي في فتواه بعمر -رضي الله عنهم جميعاً.

وبهذا نكون قد وصلنا الى نهاية مقالنا والذي تعرفنا على اشهر الصحابة في مجال تفسير القران هو علي بن أبي طالب رضي الله عنه.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى