التعليم

الامن الفكري هو

الامن الفكري هو؟ يشير مصطلح الأمن الفكري حديث العهد، إلى الطمأنينة المحقّقة، في كلّ ما يتعلّق بالفكر والاعتقاد. كما أنّه يهتمّ بالتفاعل مع الثقافات العديدة والمختلفة، ويعالج كلّ ما له علاقة بالانحرافات الفكريّة، الشخصيّة أو التي تتعلّق بالمجتمع ككلّ. ومن خلال موقع النبراس  سنتطرّق وبصورة أكثر وضوحًا إلى الأمن الفكري وعلاقته بالمجتمع عامةً وجيل الشباب بشكلٍ خاصّ

 

الامن الفكري هو

الامن الفكري هو الطمأنينة والأمان اللذان من خلالهما يعيش الإنسان في وطنه ووسط مجتمعه مرتاحًا لأصالته ومكوّناتها، ولثقافته وأفكاره وعقيدته وأخلاقه أي لمنظومته الفكريّة التي نشأ عليها. كما يعيش مطمئّنًا لقيمه وعلاقاته دون أن تتعرّض لأيّ تهديدٍ غريبٍ أو انحرافٍ قد يطالها. في حين أنّه جاء بأنّ أصل الأمن هو طمأنينة النفس، وزوال الخوف. لا سيما أنّ هناك ضرورة ملحة لوجود الأمن الفكريّ وذلك لتستقيم الحياة، إذ أنّه أهمّ مكوّنات الأمن عامّةً، بل وأسماها. ناهيك عن أنّه يعمل على معالجة جميع الأسباب التي أدّت إلى الخلل الأمني في المجتمع؛ فيجعله مترابطًا. كما أنّ الامن الفكري هو الذي يحافظ وبالدرجة الأولى على الدين في المجتمع، وتحديداً الدين الإسلاميّ. علاوةً على ذلك؛ فإنّ الغاية المرجوةّ منه هو استقامة المعتقدات وحمايتها من الانحرافات. في حين أنّ أيّ خللٍ بالأمن الفكري يمكن أن يؤدّي على تفرّق الأمّة، وحتّى تشرذمها إلى أحزابٍ متعددة.

 

ما هي أهمية الامن الفكري؟

إنّ أهمية الامن الفكري تكمن في ارتباطه بدين الأمّة، وعلوّها، ومجدها، وعزّها، ورقيها، وسلامة العقيدة، والاستقامة في السلوك، والانتماء الصحيح. لا سيما أنّ غاية الأمن الفكري هو تصحيح الانتماء، وإثبات الولاء للأمّة، من خلال العقيدة السليمة، والتي لا بدّ أن تبنى وفقها شخصية جيل الشباب

 

مجالات ومطالب الأمن الفكري

في الواقع إنّ للأمن الفكري مجالات عديدة، والتي يمكن أن يطلق عليها تسمية مطالب، حيث يأتي في مقدّمتها وجوب صيانة العقل من الانحراف. وبالتالي حماية منتجاته من أي انحرافاتٍ قد تهدّده. في حين أنّه لا بدّ من حماية الفكر إن كان من الغلوّ، أو من الإرجاء، أو حتّى من تتبع الرخص الفقهيّة بالتشهي. ناهيك عن أنّ الامن الفكري يحمي المجتمع من الأفكار التي من شأنها أن تضلّه.

 

ختامًا، قدّمنا من خلال هذه المقالة والتي تحمل عنوان الامن الفكري هو ، تعريفًا لمعنى الأمن الفكريّ. كما تعرّفنا إلى أهميّة الأمن الفكريّ بالنسبة لجيل الشباب والمجتمع كلل، ولدور الأسرة في تحقيق الأمن الفكري.

 

 

 

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى