اسئلة دينية

المذهب الذي لا يعد من المذاهب الفقهية الأربعة هو المذهب

المذهب الذي لا يعد من المذاهب الفقهية الأربعة هو المذهب ؟، كل مجموعة من الناس. او كل طائفة من المسلمين تتبع مذهب محدد، لذلك تجد كل المسلمين. يريدون رؤية حكم المذاهب الأربعة، حيث سنوضح لكم أوجه الاختلاف بين المذاهب الأربعة، وتعتمد المذاهب الاربعة على الاصول العامة في الفقة، وهذه الاصول هي القرآن الكريم، وسنة النبي محمد صلّ الله عليه وسلم، و قول الصحابة الكرام رضوان الله عليهم، و الاجتهاد بالرأي عند تعسر جميع الطرق، لذا يجب على الطالب التعرف على الإجابة الصحيحة والنموذجية التي يتناولها مثل هذا السؤال، ما هو المذهب الذي لا يعد من المذاهب الفقهيه الاربعه، وها نحن نطرح لكم حل سؤال المذهب الذي لايعد من المذاهب الفقهيه الاربعه هو المذهب ؟، لذلك تفضل عزيزي زائر موقع النبراس لتتعرف على الاجابة الصحيحة والنموذجية. عن سؤال المذهب الذي لا يعد من المذاهب الفقهية الأربعة هو المذهب ؟.

التعريف بالمذاهب الأربعة

المذهب الذي لا يعد من المذاهب الفقهية الأربعة هو المذهب

المذاهب الأربعة تطلق على كل من المذهب الحنفي، والمالكي، والشافعي، والحنبلي. يعبر المذهب عن الطريقة التي سار إمام المذهب عليها في فهمه للنصوص الشرعية، وفي طريقته لاستنباط الأحكام والتي اتبعه عليها من بعده من علماء وأفراد. وفيما يأتي تفصيل كل مذهب من المذاهب:

المذهب الحنفي

مؤسس المذهب هو الإمام أبو حنيفة النعمان بن ثابت. ولد سنة ثمانين للهجرة في مدينة الكوفة، وأصله من بلاد فارس، حيث توفي في مدينة بغداد. سنة مئة وخمسين للهجرة، وكان قد اشتغل في بداية حياته بالتجارة، وعرف بالصدق والبعد عن الغش، ثمّ انشغل عن التجارة بطلب العلم والفقه، ومن أشهر العلماء الذين تتلمذ عليهم: فقيه أهل الرأي في العراق حماد بن أبي سليمان الذي تلقّى العلم عن علقمة بن قيس النخعي تلميذ الصحابي الجليل عبد الله بن مسعود، ومن شيوخ أبي حنيفة أيضاً: عبد الله بن حسن، وزيد بن علي زين العابدين، وجعفر الصادق، ومن تلاميذ أبي حنيفة: محمد بن الحسن، وأبو يوسف، والحسن بن زياد اللؤلؤي، وزفر بن الهذيل، وأشهر الأربعة هما:

  • أبو يوسف يعقوب بن إبراهيم بن حبيب الأنصاري، المولود سنة مئة وثلاث عشرة للهجرة، حيث قد كان أول من دوّن في الفقه الحنفي، ومن أشهر كتبه: كتاب الخراج، وكانت وفاته سنة مئة وثلاث وثمانين للهجرة.
  • محمد بن الحسن بن فرقد الشيباني، وُلد في مدينة واسط في العراق، وكان له الفضل الكبير في تدوين مذهب الإمام أبي حنيفة، لذلك فمن أشهر كتبه: الجامع الكبير، والجامع الصغير، والمبسوط، والزيادات، وقد توفي سنة مئة وتسعٍ وثمانين للهجرة.

المذهب المالكي

مؤسس المذهب هو الإمام مالك بن أنس الأصبحي، ولد سنة ثلاثٍ وتسعين للهجرة، ثمّ انتقل مع أجداده للسكن في المدينة المنورة حيث لم يتركها إلّا للحج، وقد توفي فيها سنة مئةٍ وتسعٍ وسبعين للهجرة، وقد تتلمذ الإمام مالك على يد عددٍ من الفقهاء والعلماء، منهم: أبو الزناد عبد الله بن زكوان، ومحمد بن مسلم بن شهاب الزهري، وربيعة بن عبد الرحمن، وجعفر بن محمد الباقر، ويحيى بن سعيد، وقد دوّن تلاميذ الإمام مالك علمه وفتواه، ومن أشهر تلاميذه:

  • عبد الله بن وهب الذي نشر المذهب في بلاد المغرب ومصر.
  • عبد الرحمن بن القاسم المصري، ويعود له الفضل الأكبر في تدوين علم الإمام مالك، وتعد روايته لكتاب الموطأ من أصحّ الروايات.
  • أبو الحسن القرطبي، وقد نشر كتاب الموطأ في بلاد الأندلس.

شاهد ايضاً: اشهر الصحابة في مجال تفسير القران هو.

المذهب الشافعي

مؤسس المذهب هو الإمام أبو عبد الله محمد بن إدريس الشافعي، وُلد في غزة سنة مئةٍ وخمسين للهجرة، وقد تتلمذ على يد عددٍ من المشايخ والعلماء، منهم: مفتي مكة مسلم بن خالد الزنجي، والإمام مالك الذي سمع منه وروى عنه مدة مكوثه في المدينة المنورة، وحين انتقل الشافعي إلى اليمن التقى بعمر بن أبي سلمة صاحب الأوزاعي حيث أخذ عنه علم شيخه، والتقى بيحيى بن حسان وأخذ عنه فقه الليث بن سعد، وحينما سافر إلى العراق التقى بمحمد بن الحسن الشيباني فأخذ عنه الكثير من الفقه والعلم، ومن أشهر كتب الشافعي: الرسالة والأم، وتوفي الإمام الشافعي في مصر، ومن تلاميذه:

  • العراقيون وهم التلاميذ الذين نقلوا المذهب القديم للشافعي، ومنهم:
    الحسن بن محمد المعروف بالزعفراني.
    الحسين بن علي المعروف بالكرابيسي.
  • المصريون وهم الذين نقلوا مذهب الشافعي الجديد، ومنهم:
    إسماعيل بن يحيى المزني.
    يوسف بن يحيى البويطي.
    الربيع بن سليمان المرادي.

المذهب الحنبلي

مؤسس المذهب هو الإمام أبو عبد الله أحمد بن محمد بن حنبل الشيباني، وُلد في بغداد سنة مئةٍ وأربعٍ وستين للهجرة، وتتلمذ على يد الإمام الشافعي ثمّ أصبح له مذهبه الخاص به، وقد برع في السنة النبوية وجمع الأحاديث.

أوجه أسباب الاختلاف بين المذاهب الأربعة

يوجد بعض الأسباب التي جعلت يحدث أبرز الاختلاف بين المذاهب الأربعة وهي:

  • أسباب كثيرة في اللغة حيث يوجد في اللغة العربية معاني متعددة لنفس الكلمة الواحدة فعلى سبيل المثال كلمة قرء الموجودة في قول الله تعالى “والمطلقات يتربصن بأنفسهن ثلاثة قروء ” فالمقصود بقرء في الآية معنيين الأول الطهر والثاني الحيض من أجل ذلك التعدد يوجد اختلاف بين العلماء في كثير من الأشياء.
  • ويوجد أسباب مرتبطة بالضوابط التي يعتمد عليها في الاستنباط وأيضاَ قواعد الأصولية الموضوعية للاجتهاد حيث اختلف العديد من الفقهاء في تلك القواعد.
  • ثم يوجد أسباب مرتبطة بالرواية السنن. يوجد اختلاف بين أقاويل الفقهاء في المذاهب ويرجع السبب إلى الاختلاف في رواية السنن.

المذهب الذي لا يُعد من المذاهب الفقهية الأربعة هو المذهب

المذاهب الفقيهة هي عبارة عن مجموعة من المذاهب اجتمع بها مجموعة من الأئمة الذين شهد لهم بالعلم والدين والورع والصدق، و الذين اتبعوا نهجا خاصا في الدعوة إلى طريق الحق و طريق الدين الإسلامي، والمذاهب الأربعة هي المذهب الحنفي و المذهب الحنبلي و المذهب الشافعي و المذهب المالكي، و بهذا يكون أي مذهب خلاف هذه المذاهب الأربعة لا يعد منها، والجواب الصحيح لهذا السؤال هو كالتالي:

الاجابة الصحيحة هي:

  • المذهب الذي لا يُعد من المذاهب الفقهية الأربعة هو المذهب الجعفري، لذلك هناك اربعه مذاهب في الدين الاسلامي والتي ذكرناها سابقاً من خلال مقالنا، وهم مذهب الامام احمد والمذهب الشافعي  والمذهب الحنبلي ومذهب الامام مالك، وفي ما يتعلق بالاجابة فان المذهب الذي لا يعد من المذاهب الفقهية الاربعة هو المذهب الجعفري.

وبهذا نكون قد وصلنا الى نهاية مقالنا والذي تعرفنا على المذهب الذي لا يعد من المذاهب الفقهية الأربعة هو المذهب. وتعرفنا ايضاً المذاهب الاربعة، لذلك نتمنى ان يكون شرحنا قد افادكم.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى