التعليم

تعريف النمو والتطور

النمو والتطور الانساني

تعريف النمو والتطور، إن النمو والتطور هما من أهم العمليات الحيوية التي تتم في مرحلة الطفولة حيث تبدأ مرحلة النمو من لحظة لقاح البيضة وتستمر خلال المرحلة الجينية داخل الرحم وبعد الولادة خلال مرحلة الطفولة وبانتهاء مرحلة البلوغ ، ويترافق النمو مع نضج الوظائف الحيوية لأعضاء الجسم. يبحث الكثيرون عن مفهوم النمو الانساني، وكذلك تعريف النمو والتطور، لذلك يعمل فريق موقع النبراس على طرح المعلومات المفيدة عن تعريف النمو والتطور؟.

تعريف النمو

من خلال هذه الفقرة ستتعرف على مفهوم النمو والذي يرغب الطلاب بمعرفة النمو، لذلك تفضل عزيزي لمعرفة الاجابة الصحيحة عن سؤال تعرف النمو والتطور؟.

الاجابة الصحيحة هي:

  • النمو: هو كافّة التغيّرات المتداخلة والمتتابعة والمنتظمة في جميع النواحي الجسديّة والعقليّة والانفعاليّة والسلوكيّة التي تحدث للفرد. وتهدف لاكتمال نضجه، وتوافقه مع نفسه، ومع المجتمع المحيط به.

  • التطور: يرتبط بصورة كبيرة بالجهاز العصبي المركزي ويعني اكتساب وظائف ومهارات بصورة تدريجية مع تقدم العمر. لا يتعلق التطور باكتساب مهارات حركية فحسب كالزحف والجلوس والمشي والركض بل يتعلق أيضا باكتساب مهارات اجتماعية وعاطفية ونفسية وفكرية.

مفهوم النمو

يؤدي النمو الى النضج واكتمال تكوين أجزاء الجسم وأعضائه مثل القلب والرئتان والعضلات والعظام والأعصاب ووصولها الى أقصى حجم لها. يختلف الأطفال كثيرا في سرعة ومعدل نموهم ونضجهم ، فقد يلاحظ طفلان متماثلان في حجم الجسم لكنهما يصلان الى مرحلة النضج في وقت مختلف وهذا يعزى الى عوامل داخلية وعوامل خارجية . تناول كثير من علماء التربية والتربية الرياضية وعلماء النفس مفهوم النمو بانه “مجموعة من التغيرات الفسلجية التي يمر بها الفرد منذ تكوينه وتتضمن هذه التغيرات جميع النواحي الجسمية من حيث الطول والوزن والحجم والأعضاء الداخلية” .
والنمو “هو عملية نضج للكائن الحي في جميع النواحي الجسمية والعقلية والاجتماعية والانفعالية خلال المرحلة العمرية في حياته منذ الولادة وحتى مفارقة الحياة” . النمو ” عبارة عن مجموعة من المتغيرات التكوينية والوظيفية التي تطرأ على الكائن الحي منذ ولادته وتستمر طول حياته من خلال أسلوب ونظام مترابط “.

مظاهر النمو

مظاهر النمو

يتفق معظم العلماء الى ان هناك مظهرين اساسيان للنمو هما النمو التكويني والوظيفي، لذلك تفضل لتتعرف عليهم فيما يلي:

  • النمو التكويني: ويقصد به التغيرات التي تحدث للطفل في البناء والشكل الجسماني من حيث نواحي الطول والوزن والمحيط والشكل والحجم. فالطفل ينمو ككل في مظهرة الخارجي العام وينمو داخليا تبعا لنمو أعضائه الجسمية المختلفة.

  • النمو الوظيفي : ويقصدبه التغيرات التي تتناول الوظائف الحركية والجسمية والعقلية والانفعالية والاجتماعية التي يمر بها الطفل في مراحل نمو المختلفة.

مفهوم التطور

يؤدي التطور الى قدرة الجسم وأعضائه على القيام بوظائفه المختلفة وقدرة الفرد على القيام بأشكال متنوعة من السلوك . فلكل عضو في الجسم وظيفة خاصة يقوم بها ، ويؤدي التطور الى تكوّن العضو للقيام بهذه الوظيفة. ويحتاج الفرد للتعامل مع من حوله من الأفراد ومع البيئة التي يعيش فيها الى أشكال معينة من السلوك. ويؤدي التطور الى اكتساب هذه الأشكال من السلوك فيمثل التطور كل التغيرات الوظيفية والسلوكية. التي تحدث للفرد على مدى سنوات عمره منذ خلقه جنينا وخلال نموه ثم بعد نضجه وطوال حياته .

تعريف التطور

تعريف التطور

يعرف التطور بأنه ” مجموعة من التغيرات المترابطة لشخصية الانسان في جوانبها المختلفة وعبر حياته الكاملة. ويكون حدوث هذه التغيرات بشكل متواصل ومستمر في المظهر الجسمي والوظيفي عند الانسان” . اذن التطور ” هو تغير نوعي وهو سلسلة من التغيرات النوعية المتناسقة المتجهة دائما نحو الأمام والمتمثلة في السلوك والمهارات والتطور المعرفي والانفعالي والاجتماعي” .

التطور الحركي

يعرف بأنه “عملية مركبة ترتبط بالتغيرات الحركية المرتبطة بالعمر والخبرة، والناحية المعرفية أو العقلية والاجتماعية والانفعالية” .
ويعرف أيضا بأنه” التغيرات في السلوك الحركي خلال حياة الإنسان ، والعمليات المسؤولة عن هذه التغيرات “.

وبهذا نكون قد وصلنا الى نهاية مقالنا والذي قدمنا لكم من خلاله معلومات عن تعريف النمو والتطور. وتعرفنا ايضاً على مفهوم النمو، مظاهر النمو، تعريف ومفهوم التطور، وماذا يقصد بالتطور الحركي او ماهو التطور الحركي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى