السعودية

توسعة المسجد النبوي في عهد الملك عبدالعزيز

توسعة المسجد النبوي في عهد الملك عبدالعزيز، مرحباً بكم زوار موقعنا نقدم لكم معلومات عن توسعة المسجد النبوي في عهد الملك المؤسس، او توسعة المسجد النبوي في العهد السعودي، او أكبر توسعة شهدها المسجد النبوي في عهد الملك، لقد مر المسجد النبوي الشريف الذي يعد من اكبر مساجد العالم بعدة مراحل توسعة عبر التاريخ مروراً بعهد الخلفاء الراشدين ثم الدولة الأموية فالعباسية والعثمانية، وأخير في عهد المملكة العربية السعودية ، حيث شهد توسعات هيا الاضخم في تاريخه، ولكن ماذا عن توسعة المسجد النبوي في عهد الملك عبدالعزيز.

المسجد النبوي الشريف

يحتل المسجد النبوي الشريف بالمدينة مكانة عظيمة في قلوب المسلمين في شتى أنحاء المعمورة، حيث يزوره من يفد إلى هذه البلاد لأداء مناسك الحج والعمرة للصلاة فيه والسلام على رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وعلى صاحبيه -رضوان الله عيهما.

المسجد النبوي عبر التاريخ وتوسيعاته

يعد من أكبر المساجد في العالم، بعدّة توسعات عبر التاريخ، مرورًا بعهد الخلفاء الراشدين والدولة الأموية فالعباسية والعثمانية، وأخيرًا في عهد الدولة السعودية حيث شهد توسعات هي الأضخم في تاريخه، ويعد المسجد النبوي أول مكان في الجزيرة العربية تتم فيه الإضاءة عن طريق استخدام المصابيح الكهربائية عام 1327هجري، كما يعد ثاني مسجد بناه النبي عليه أفضل الصلاة والسلام في السنة الأولى من الهجرة.

توسعة المسجد النبوي في عهد الملك عبدالعزيز

بعد توحيد المملكة العربية السعودية على يد الملك عبد العزيز آل سعود – رحمه الله – كان من اهتماماته الأولية رعاية شؤون الحرمين الشريفين، وأجريت عدة إصلاحات للمسجد النبوي الشريف وفي سنة 1365هجري، لوحظ تصدع في بعض العقود الشمالية وتفتت في بعض حجارة الأعمدة في تلك الجهة بشكل لافت للنظر، فصدر أمر الملك عبدالعزيز بعد دراسة المشروع بإجراء العمارة والتوسعة للمسجد وصرف ما يحتاجه المشروع من نفقات دون قيدٍ أو شرط مع توسيع الطرق حوله.

وأعلن الملك عبدالعزيز في خطاب رسمي سنة 1368هجري عزمه على توسعة المسجد النبوي الشريف والبدء بالمشروع، وفي سنة 1370هجري، بدأت أعمال الهدم للمباني المجاورة للمسجد النبوي الشريف، وفي ربيع الأول 1374هجري، احتفل بوضع حجر الأساس للمشروع، بحضور ممثلين عن عدد من الدول الإسلامية، ونظرًا لأن عمارة السلطان عبد المجيد كانت في أحسن حال، فضلًا عما تتسم به من جمال وإتقان، فقد تقرر الإبقاء على قسم كبير منها، واتجهت التوسعة إلى شمال وشرق وغرب المسجد الشريف، وانتهت العمارة والتوسعة في سنة 1375 للهجرة.

وبذلك نكون قد طرحنا معلومات حول الموضوع الذي تتساؤلون وتريدون معرفة التفاصيل عنه.

أقرا ايضاً:

– توسعة المسجد النبوي في عهد الملك سلمان.
– توسعة المسجد النبوي في عهد الملك عبدالله.
– ايضاً توسعة الحرم المكي في عهد الملك عبدالعزيز.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى