إسلاميات

حكم الاحتفال المشاركة بيوم الميلاد

حكم الاحتفال والمشاركة بعيد الميلاد

حكم الاحتفال المشاركة بيوم الميلاد، يحاسب المسلم على كل فعل يقوم به لان اقوالنا وافعالنا طوال حياتنا مسجله لنا او علينا، حيث نحاسب عليها يوم القيامة، لذلك لابد ان ننتبه لكل فعل نقوم به، وهناك اشياء مشتبهه يفعلها الكثير من المسلمين قبل ان يتحققوا من جوازها او النهي عنها.
يتسائل الكثيرون حول حكم الاحتفال بيوم الميلاد، وحكم الاحتفال بعيد الميلاد وحكم حضور اعياد الميلاد، وكذلك حكم اعياد الميلاد للاطفال، لذلك ومن خلال مقالنا هذا سنسلط الضوء حول هذه الاحكام، وما حكم الاحتفال المشاركة بيوم الميلاد.

ما هو يوم الميلاد

ماهو عيد الميلاد

يوم الميلاد هو اليوم الذي يأتي فيه الانسان الى الدنيا، وهو يوم ولادة الانسان، ويحتفل الناس ويجتمعون في الذكرى السنوية لهذا اليوم، ويتم دعوة الاصدقاء والعائلة لإحياء ذكرى ميلاد شخص ما. من خلال الفقرة التالية سنوضح حكم الاحتفال المشاركة بيوم الميلاد.

شاهد ايضاً: ما حكم بيع العين المؤجرة.

حكم الاحتفال بيوم الميلاد

ما ورد عن اهل العلم والاختصاص في حكم الاحتفال بيوم الميلاد. فهناك اختلاف فمنهم من نهى عنه تماماً وأشار بعدم الجواز التام واعتبرها من البدع التي يتبعها الكفار. ومنهم من أجاز الاحتفال بأعياد الميلاد لأنه لم يأتي نص صريح ينهى عنه. سنوضح لكم الرأيين في ما يلي:

النهي عن الاحتفال بيوم الميلاد

يَعتبر اهل العلم ان الاحتفال بعيد الميلاد من البدع التي لم تكن موجودة في زمن الرسول صلّ الله عليه وسلم.
ويعتبرها العلماء انها تقليد من بعض المسلمين للعادات الغربية، للمسلمين اعياد وهم عيد الفطر وعيد الاضحى ويوم الجمعة، فإن عيد الميلاد ليس من عاداتنا ولا من أعيادنا، وبالتالي فإن الاحتفال بيوم الميلاد هو منكر ومنهي عنه بشكل تام، وذلك لاجتماع الكثيرين على أنه بدعة وتقلييد للكفار وكل بدعة ضلالة، وهو من الأمور المحدثة التي لم تَرد في السنة النبوية ولا في القرآن الكريم. وحديث رسولنا الكريم يدل على ذلك، حيث قال رسول الله صلّ الله عليه وسلم في حديثه الشريف:” إن أصدق الحديث كتاب الله، وأحسن الهدي هديُ محمد، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة، وكل ضلالة في النار “.
نتيجة لذلك قد بين العلماء بأن احتفال بعض الناس بعيد الميلاد لا يعد قدوة للمسلمين، ولا يُشرع هذا الفعل. والله ورسوله اعلم.

شاهد ايضاً: ما حكم طلب الغوث من الاموات.

جواز الاحتفال بيوم الميلاد

يشير بعض اهل العلم والاختصاص بأن الاحتفال بذكرى مولد الانسان هو امر جائز. لأنه لم يأتي نص شرعي صريح يُحرم ذلك.
لأنَّ أعياد الميلاد هي من الأمور الفردية الشخصية التي يتبعها  بعض الناس بهدف الاستمتاع والاجتماع مع المحيطين من الأسرة والأصدقاء، على ألا يكون هذا الاحتفال فقط من باب العادة، وألا تمارس فيه عادات غير شرعية مثل الاختلاط غير الشرعي، فلا مانع من الاجتماع بيوم معيَّن، والاحتفال والتواصل، فلم يمنع أو يحرم الإسلام مثل هذه العادات أو التجمعات والاحتفال. يأتي ذلك مع الاصرار على عدم إتباع هذا الاحتفال من باب العادة او التقليد الأعمى للآخرين. وعلى الرغم من هذا النص والكلام الا ان عليه إختلاف.

حكم الاحتفال بعيد الميلاد للاطفال

يأخذ الاحتفال بيوم الميلاد لدى الأطفال نفس الحكم على الكبار.
لم يعهد لأبائنا ولا اجدادنا الاحتفال بهذا العيد، ولم يأتي ضمن اعياد المسلمين.
لذلك على كل مسلم تعليم أبنائه العادات الاسلامية الصحيحة والنهج الاسلامي الصحيح.
وتربية الابناء على الأخلاق الفاضلة، وعليه فإن الاحتفال بعيد الميلاد للأطفال غير جائز شرعاً والله اعلم.

حكم حضور اعياد الميلاد

 

حكم حضور اعياد الميلاد

أثبت الكثير من العلماء أن الاحتفال بأعياد الميلاد بدعة من البدع التي يتبعها غير المسلمين.
عند تلبية دعوة للاحتفال بذكرى مولد شخص ما إتباع لهذه البدعة. لإن في ذلك إقرار واعتراف بالمنكر  ومساعدة على القيام به وإعانه على إتمامه، والله أعلم.

 

ونكون بهذا قد وصلنا الى نهاية مقالنا والذي تعرفنا من خلاله على حكم الاحتفال المشاركة بيوم الميلاد، وحكم حضور اعياد الميلاد، وحكم الاحتفال بعيد الميلاد للأطفال.
وفي النهاية لا بد لكل مسلم مراقبة ذاته وااسعي للابتعاد كل البعد عن كل ماهو مكروه او محرم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى