اسئلة دينية

حكم صيام يوم عرفة بنية القضاء

حكم صيام يوم عرفة بنية القضاء، يعدّ يوم عرفة من أعظم الأيّام التي تمرّ على المسلمين؛ إذ إنّه يوم توبة وإنابة العباد إلى ربّهم -عزّ وجلّ-. كما أنّه يوم الطاعات والعبادات التي تقرّبهم منه -سبحانه-، ليدركوا بأنّ ما أعدّه له من الأجر والثواب خيرٌ من الدنيا وما فيها من ملذّاتٍ وأهواءٍ، ولذلك يستسحن بكلّ مسلمٍ الإقبال على الطاعات والعبادات فيه، واستغلاله بما يحقّق رضى الله -سبحانه-، ويقي النّفوس من الشحناء والبغضاء. هل يجوز صيام عرفة وانا علي قضاء، من الأسئلة الشائعة التي يكثر البحث عنها باقتراب موعد يومِ عرفةَ. ثم ان الكثيرون يبحثون عن حكم صيام عرفة بنية القضاء، ما حكم صيام عرفة لمن عليه قضاء، هل يجوز صيام عرفة بنية القضاء، لذلك يعمل فريق موقع النبراس على توضيح اجابة سؤال حكم صيام يوم عرفة بنية القضاء.

يوم عرفة

هو يوم التاسع من شهر ذي الحجة، ويعد من أفضل الأيام عند المسلمين إذ أنه أحد أيام العشر من ذي الحجة. فيه يقف الحجّاج على جبل عرفة حيث أن الوقوف بعرفة يعد أهم أركان الحج، ويقع جبل عرفة شرق مكة. على الطريق الرابط بينها وبين الطائف بحوالي 22 كم، وعلى بعد 10 كيلومترات. من مشعر منى و6 كيلو مترات من مزدلفة، وهو المشعر الوحيد الذي يقع خارج حدود الحرم.

سبب تسمية يوم عرفة بهذا الاسم

وردت العديد من الأقوال في بيان سبب تسمية يوم عرفة بهذا الاسم فقيل لأنّ الوقوف في عرفة يكون فيه. وقيل لأن إبراهيم -عليه السلام- عَلِمَ في ذلك اليوم أنّ رؤيته حقٌّ، إذ كان قد رأى في منامه ليلة التروية. أنّه يذبح ابنه إسماعيل -عليه الصلاة والسلام-، وقد تروّى بالحكم إن كان من الله أم لا، ثمّ عَلِم أنّه من الله -سبحانه- في الليلة التالية. ثم قيل إنّه سمّي بذلك من العَرْفِ؛ أيّ الطِّيب، وقيل لأنّ العباد يعترفون فيه بما فعلوه من ذنوبٍ. وقال النّسفي إنّه سميّ بيوم عرفة لأنّ لقاء آدم بحوّاء كان في ذلك اليوم عند جبل عرفات. إذ كانا قد افترقا بعد هبوطهما من الجنّة، وقبل إنّه سميّ بيوم عرفة؛ لعلوّ العباد فيه على الجبل. إذ كانت العرب تطلِق على ما علا عن الأرض عرفة.

شاهد ايضاً: هل يجوز صيام عرفة قبل قضاء رمضان.

فضل يوم عرفة

لقد ورد في سنة رسول الله -صلى الله عليه وسلم- عددًا من الأحاديث التي تبيِّن فضل يومِ عرفةَ. وفي هذه الفقرة من مقال هل يجوز صيام يوم عرفة وعليه قضاء، سيتم ذكر فضل هذا اليوم. وفيما يأتي ذكر بعض هذه الأحاديث:

  • ما روي عن أبي هريرة -رضي الله عنه- حيث قال: “إنَّ اللهَ يباهي بأهلِ عرفاتٍ ملائكةَ السماءِ، فيقول: انظروا إلى عبادي هؤلاءِ، جاءوني شعْثًا غبْرًا”.
  • ما روي عن السيدة عائشة -رضي الله عنها- حيث قالت: “ما من يومٍ أكثر من أن يعتِقَ اللهُ فيه عبيدًا من النَّارِ من يومِ عرفةَ ، وأنه لَيدنو. ثم يباهي بهم الملائكةَ فيقول : ما أراد هؤلاءِ ؟ اشهَدوا ملائكتي أني قد غفرت لهم”.

حكم صيام يوم عرفة بنية القضاء

يجوز للمسلم صيامَ يومَ عرفةَ بنيةِ القضاء، حيث ان الكثير يساءلون عن حكم صيام يوم عرفة بنية القضاء. ثم يرجى له الحصول على ثوابِ صيامِ عرفةَ؛ إذ أنَّ المقصود من صيامِ يومِ عرفةَ هو الصيام. وقد تحققَ ذلك بصيامِ القضاءِ، وقد قال العلَّامة ابن عثيمين: من صامَ يومَ عرفةَ، أو يوم عاشوراء. وعليه قضاءَ من رمضان فصيامَه صحيح، لكن لو نوى أن يصومَ هذا اليوم عن قضاءَ رمضان حصل له الأجران: أجر يومِ عرفةَ. وأجر يوم عاشوراء مع أجر القضاءَ، هذا بالنسبة لصومِ التطوع المطلق الذي لا يرتبط برمضان.

افضل الأعمال يوم عرفة

الوقوف بعرفة

يعدّ الوقوف بعرفة الركن الأعظم من أركان الحجّ، فقد قال النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم-: (الحج عرفاتٌ، الحج عرفاتٌ، الحجُّ عرفاتٌ. أيام مِنى ثلاثٌ فمنْ تعجّلَ في يومينِ فلا إِثْمَ عليهِ ومن تأخّرَ فلا إثْمَ عليهِ، ومن أدركَ عرفةَ قبلَ أن يَطلعَ الفجر فقد أدركَ الحجَّ)، فمن فاته الوقوف بعرفة؛ فاته الحجّ، وقد قال شيخ الإسلام ابن تيمية -رحمه الله-: “الحجّ عرفة؛ أيّ هو الأصل، والباقي تَبَعٌ”، ونقل ابن قدامة إجماع العلماء على ذلك.

ذِكْر الله تعالى

يسنّ الإكثار من ذِكْر الله -تعالى- يوم عرفة، في أي جزءٍ من أجزائه، وفي أي حالٍ من الأحوال؛ جلوساً. أو قياماً، أو إضجاعاً، ومن صور ذِكْر الله؛ التكبير، والتهليل، والتحميد، وغير ذلك. إذ قال النبيّ -عليه الصلاة والسلام-: (ما مِن أيَّامٍ أعظَمُ عِندَ اللهِ ولا أحَبُّ إليه مِن العَمَلِ فيهنَّ مِن هذه الأيَّامِ العَشرِ، فأكثِروا فيهنَّ مِن التَّهليلِ والتَّكبيرِ والتَّحميدِ).

صيام يوم عرفة

بيّن الرسول -صلّى الله عليه وسلّم- فَضْل صيام يوم عرفة بقَوْله: (صِيَامُ يَومِ عَرَفَةَ، أَحْتَسِب علَى اللهِ أَنْ يكفِّرَ السَّنَةَ الَّتي قَبْلَه، وَالسَّنَةَ الَّتي بَعْدَه)، وقال الإمام النوويّ -رحمه الله- مبيّناً المقصود من الحديث النبويّ: “المراد غير الكبائر”، أيّ أنّ الذّنوب التي تكفّر بصيام يوم عرفة من غير الكبائر منها. ثم قال البلقينيّ أيضاً: “الناس أقسام: منهم من لا صغائر له ولا كبائر؛ فصوم عرفة له رفع درجاتٍ، ومن له صغائر فقط، بلا إصرارٍ؛ فهو مكفّرٌ له باجتناب الكبائر. ومن له صغائر مع الإصرار؛ فهي التي تكفّر بالعمل الصالح؛ كصلاةٍ، وصومٍ، ومن له كبائر وصغائر. فالمكفّر له بالعمل الصالح الصغائر فقط، ومن له كبائر فقط؛ يكفّر عنه بقَدْر ما كان يكفّر من الصغائر”.

الدعاء في يوم عرفة

فَضْل الدعاء في يوم عرفة

يستحبّ الدُّعاء يوم عرفة؛ إذ إنّه من أوقات الاستجابة، كما أنّ ثوابه أعظم، قال النبيّ -عليه الصلاة والسلام-: (خير الدعاءِ دعاء يومِ عرفةَ). كما يستحبّ الثناء على الله -عزّ وجلّ- قبل الدعاء.

وقت الدعاء في يوم عرفة

يبدأ الدعاء يوم عرفة بعد زوال الشّمس؛ أي بعد أداء الحجّاج لصلاتي الظهر والعصر، جَمْعاً وقَصْراً وقت الظهر. بأذانٍ واحدٍ وإقامتَين، فيتوجّه الحجاجّ إلى عرفة، ويتقرّبون من الله -سبحانه- بالدعاء، والذِكْر، والتلبية. والدعاء بعد حَمْد الله، والصلاة على النبيّ محمّد -صلّى الله عليه وسلّم-، ويستمرّ الحجّاج على ذلك الحال إلى غروب الشّمس.

شاهد ايضاً: ما حكم سكن المراة لوحدها بدون محرم.

هل يجوز صيام عرفة وانا علي قضاء من رمضان

نعم يجوز للمسلم صيامَ يومِ عرفةَ قبل قضاءِ رمضان، إذ أنَّ السنة النبوية دلت على جواز تأخير قضاءِ رمضان. ما لم يجيء رمضان آخر، وقد ورد ذلك في قول السيدة عائشة -رضي الله عنها- حيث قالت: “كَانَ يَكُونُ عَلَيَّ الصَّوْمُ مِنْ رَمَضَانَ فَمَا أَسْتَطِيع أَنْ أَقْضِيَ إِلَّا فِي شَعْبَانَ، قَالَ يَحْيَى: الشُّغْلُ مِنْ النَّبِيِّ، أَوْ بِالنَّبِيِّ – صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ”. كما أنَّ من أفطر رمضان بعذرٍ فإنَّ القضاء يجب عليه على التراخي.

صيام يوم عرفة بنية القضاء

يرغب الكثير من المسلمون معرفة حكم صيام يوم عرفة بنية القضاء، حيث يجوز للمسلم صيامَ يومَ عرفةَ بنيةِ القضاء، حيث ان الكثير يساءلون عن هل يجوز صيام عرفة بنية القضاء. ثم يرجى له الحصول على ثوابِ صيامِ عرفةَ؛ إذ أنَّ المقصود من صيامِ يومِ عرفةَ هو الصيام. وقد تحققَ ذلك بصيامِ القضاءِ، وقد قال العلَّامة ابن عثيمين: من صامَ يومَ عرفةَ، أو يوم عاشوراء. وعليه قضاءَ من رمضان فصيامَه صحيح، لكن لو نوى أن يصومَ هذا اليوم عن قضاءَ رمضان حصل له الأجران: أجر يومِ عرفةَ. وأجر يوم عاشوراء مع أجر القضاءَ، هذا بالنسبة لصومِ التطوع المطلق الذي لا يرتبط برمضان.

حكم صيام يوم عرفة

 

حكم صيام يوم عرفة بنية القضاء

يختلف حكم صيامِ يومَ عرفة للحاجِّ عن غيرِ الحاجِّ، وفي هذه الفقرة من مقال هل يجوز صيام يوم عرفة وعليه قضاء، بيان ذلك، وفيما يأتي ذلك:

حكم صيام يوم عرفة لغير الحاج

إنَّ صيام يوم عرفة يعد من الأعمال المستحبة لغيرِ الحجاج، ودليل ذلك قول رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: “صيام يومِ عَرفةَ إنّي أحْتسب على اللهِ أن يكفّرَ السنَةَ التي بعدهُ ، والسنةَ التي قبلهُ”.

حكم صيام يوم عرفة للحاج

ذهب جمهور الفقهاء من المالكية والشافعية والحنابلة إلى كراهة صيام يوم عرفة للحاجِّ. ودليلهم في ذلك ما روي عن أم الفضل بنت الحارث -رضي الله عنها- حيث قالت: “أنَّها أرسلَتْ إلى النبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم بقَدَحِ لَبَنٍ، وهو واقفٌ على بعيرِه بعَرفةَ، فشَرِبَ”. ووجه الدلالة من الحديثِ الشريفِ، أنَّ شرب النبيِّ من اللبن دلالةٌ على استحباب إفطار الحاجِّ لهذا اليوم.

حكم صيام القضاء

بعد أن تمَّت الإجابة على سؤال هل يصح صيام عرفة وعليه قضاء، سيتمُّ بيان حكم القضاءِ. ومن المعلوم أنَّ الله -عزَّ وجلَّ- أوجب على المسلمين صيام شهر رمضان الفضيل، حيث قال تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَام كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ}، وجعل صيامه ركنًا من أركان الإسلام الخمسة، إلَّا أنَّه أباح الإفطار فيه في بعض الحالات، مثل المسافر والمريض، وأوجب على الحائض والنفاس الإفطار فيه، على أن يعادوا قضاء هذه الأيام بعد شهر رمضان، حيث قال تعالى: {فَمَنْ شَهِدَ مِنْكُمْ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ وَمَنْ كَانَ مَرِيضاً أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ}، وقد ثبت عن معاذة أنَّها قالت: “مَا بَالُ الْحَائِضِ تَقْضِي الصَّوْمَ وَلا تَقْضِي الصَّلاةَ؟ فَقَالَتْ: كَانَ يُصِيبُنَا ذَلِكَ، فَنُؤْمَرُ بِقَضَاءِ الصَّوْمِ، وَلا نُؤْمَرُ بِقَضَاءِ الصَّلاةِ”. وبناءً على ذلك فإنَّ قضاء الأيام التي أفطرها المسلم في شهر رمضان الفضيل واجبٌ عليه.

وبهذا نكون قد وصلنا الى نهاية مقالنا حيث تعرفنا معكم على حكم صيام عرفة بنية القضاء. ثم اننا تعرفنا على فضل يوم عرفة، حكم صيام يوم عرفة، وكذلك حكم صيام القضاء.

حكم صيام يوم عرفة بنية القضاء.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى