إسلاميات

كيف اعرف اني طهرت من النفاس

 

 

كيف اعرف اني طهرت من النفاس؟ ففترة النفاس هي من الفترات التي تمر بها المرأة بعد ولادة جنينها، ويرافق هذه الفترة عدد من التغيرات النفسية والجسدية، ومنها نزول الدم لفترة من الزمن قد تصل إلى أربعين يومًا، وهذا يعني انقطاع المرأة عن بعض العبادات ومنها الصلاة والصيام، فكيف يمكن أن تعرف المرأة كيف طهرت؟

 

كيف اعرف اني طهرت من النفاس

يمكن للمرأة أن تعرف أنها طهرت من النفاس بوجود إحدى العلامتين الشرعيتين للطّهر وهما: القّصة البيضاء، أو الجفوف: وهو إدخال المرأة لقطعة قطنية نظيفة في الفرج، فإذا خرجت نقية نظيفة تكون قد طهرت في هذه الحالة، وفي حال تأكدت المراه النفيسا  من طهرها من دم النفاس، وجب عليها أن تباشر الصلاة والصيام وأداء كافة العبادات المطلوبة منها، وأما ما ينزل من المرأة من الكدرة أو الصفرة: وهو دم أصفر متكدّر ما بين السواد والصفار، إذا رأته المرأة في فترة نزول الدم، فهو من النفاس ومتصلاً به وهو يعتبر دم نفاس، ويلزمها أحكام النفاس في هذه الحالة، ولا تطهر حتى تختفي هذه الكدرة أو الصفرة، فإذا تأكدت المرأة بالطهر من النفاس برؤية القصة البيضاء أو الجفاف، فلا يضرها رؤية الصفرة والكدرة بعد تأكدها من طهرها من خلال وجود علامات الطهر.[

 

حكم المرأة التي طهرت من النفاس قبل الأربعين ولكنها لم تصلِّ؟

فإنه ليس لأقل النفاس حد معين، فيمكن أن تطهر المرأة بعد يوم أو يومين من الولادة، ومتى طهرت المرأة، وتأكدت من طهرها وجب عليها الاغتسال والصلاة، حتى وإن كان ذلك قبل مرور أربعين يومًا، وهي الفترة المعتادة للنفاس عند النساء، وقال الترمذي: “وقد أجمع أهل العلم من صحابة النبي -صلى الله عليه وسلم- والتابعون على أن النفساء تترك الصلاة أربعين يومًا إلا أن ترى علامات الطهر، فتغتسل وتصلي”، فإذا رأت المرأة الطهر قبل الأربعين وجبت عليها الصلاة، وأما من تركت الصلاة، على الرغم من تأكدها من طهارتها، فإنه يجب عليها قضاء ما فاتها، وطريقة القضاء: هي أن تصلي الخمس صلوات المفروضة عن اليوم، ثم تصلي الخمس صلوات المفروضة عن اليوم الثاني وهكذا باقي الأيام، والقضاء واجب على المرأة على الفور ولا يجوز تأخيره، وإذا كان عليها مشقة في قضاء تلك الصلوات جميعها في وقت واحد، فإنها تصلي بعضها ثم ترتاح، ثم تصلي بعضها وترتاح، وهكذا إلى أن تكمل ما عليها، ولو استغرق ذلك الأمر عدة أيام حتى لا يقع عليها الحرج والمشقة.

 

هل الافرازات الصفراء من علامات الطهر من النفاس؟

فإذا كانت هذه الإفرازات الصفراء متصلة بدم النفاس، فإنها تعتبر من النفاس بلا خلاف، وأما إذا كانت غير متصلة بالدم، بحيث رأت المرأة الطهر، ثم رأت بعد ذلك إفرازات صفراء، فاختلف العلماء فيما إذا كانت دم نفاس أم لا، ولكن رجّح العلامة الشيخ ابن عثيمين أنه لا يكون نفاسًا، وأما إذا كانت هذه الإفرازات غير صفراء، بأن ترى المرأة إفرازات بيضاء بعد انقطاع الدم، فإنها لا تمون نفاسًا، لأن الطهر يحدث بانقطاع الدم والصفرة والكدرة، وهذه الإفرازات البيضاء لا يخلو منها الفرج في معظم الأحوال.

 

 

هل يمكن ان ينتهي النفاس قبل الاربعين؟

نعم يمكن أن ينتهي نفاس المرأة قبل إتمامها الأربعين يومًا، وهذا شيء طبيعي واعتيادي، فالنفاس ليس هناك حدّ لأقل مدة له عند أهل العلم، فيمكن أن تطهر المرأة بعد عشرة أيام، أو بعد عشرين يومًا، أو بعد ثلاثين يومًا أو أربعين يومًا، فأقصى مدة لنفاس تكون أربعن يوما، فمتى طهرت مهما كانت المدة قصيرة، فإنها تغتسل وتصلي وتصوم وتحل لزوجها، حتى وإن كانت لم تكمل الأربعين يوما، فالطهارة معتبرة في هذه الحالة، فإذا طهرت ونزل عليها ماء أبيض، فهذا لا يعتبر نفاسًا، لأن النفاس عبارة عن دم.

 

في نهاية مقالنا تعرفنا على كيف اعرف اني طهرت من النفاس يمكننا معرفو ذلك عن طريق النظر في العلامتين الشرعيتين للنفاس وهما: الجفاف، والقصة البيضاء، وتعرفنا على حكم المرأة التي طهرت من النفاس قبل الأربعين ولكنها لم تصلِّ؟ فإنه يجب عليها في هذه الحالة أن تقضي ما فاتها من صلوات حتى وإن قضتها متفرقة منعًا للحرج

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى