التعليم

ما المشاكل التي قد تعترض عملية التخطيط

ما المشاكل التي قد تعترض عملية التخطيط، عملية التخطيط هو وضع مخطط لتحقيق هدف معين من خلال تحديد الموارد والمهام والإجراءات والجداول الضرورية لتحقيقه، ولكن يتسائل الكثيرون عن ما المشاكل التي قد تعترض عملية التخطيط؟، ولتحقيق النجاح في اي شيئ لابد من التخطيط، حيث ان للتخطيط مراحل لابد من اتباعها، كما يوجد مشاكل ومعوقات يجب الانتباه اليها لكي يكون العمل ناجح، لذلك سنتعرف عبر موقع النبراس ومن خلال هذا المقال على عملية التخطيط، وكذلك سنضع لكم اجابة سؤال ما المشاكل التي قد تعترض عملية التخطيط؟.

تعريف عملية التخطيط

ان عميلة التخطيط هو إحدى وظائف الإدارة الرئيسية وأهمها، بحيث تنفذ الوظائف الأخرى على أساس وظيفة التخطيط، وتحدد هذه الوظيفة أهداف المنظمة المستقبليّة وتحدد الوسائل الضرورية لتحقيقها وتضع عدّة بدائل لاختيار المسار الأفضل لتحقيق هذه الأهداف، كما تتنبأ بالتحديات والأخطار المستقبليّة وتضع الإجراءات المناسبة للتعامل معها، وتتكوّن من عدّة أنواع، ومنها: التخطيط الاستراتيجي، والخطط التشغيليّة والتكتيكيّة، إضافةً لخطط الطوارئ.

أنواع التخطيط

يشمل التخطيط 4 أنواع، وهي كما يلي:

  • التخطيط الاستراتيجي: هو مصطلح مرادف لمصطلح الإدارة الاستراتيجيّة. والتخطيط الاستراتيجي هو علم وفن يهتم بتشكيل استراتيجيات لتحقيق هدف محدد. ثم تنفيذها وتقييم النتائج المبنية عليها ومقارنتها مع أهداف واحتياجات المؤسسة على المدى الطويل.
  • الخطط التكتيكية: تفصّل الخطط التكتيكية الخطط الاستراتيجيّة وتحوّلها إلى خطط محددة وتربطها مع عمليات معينة من المنظمة. وتعنى الخطط التكتيكيّة بالاهتمام بمسؤوليّة ووظائف الإدارة المختصة بالمستويات الأدنى لإنجاز أجزاء من الخطة الاستراتيجية.
  • والخطط التشغيلية: هي الخطط التي توضع من قبل مدراء أدنى المستويات داخل المنظمة، بحيث تهتم هذه الخطط التشغيليّة بجميع العمليات والإجراءات التي تحدث داخل أدنى مستويات المنظمة، ويخطط المدراء لتفاصيل المهام اليوميّة بكفاءة، وإمّا أن تكون تلك الخطط خططًا مستمرة أو خططًا شخصيّة على مستوى فردي تُستخدم لمرة واحدة، أي أنّها لن تستخدم مرّة أخرى وستنتهي صلاحيتها، وكمثال على الاستخدام الفردي للخطط تحدد ميزانيّة شهريّة من أجل تطوير إعلان للترويج لمنتج معين وزيادة مبيعاته.
  • ثم خطط الطوارئ: يشمل التخطيط للطوارئ الكوراث الطبيعيّة والأزمات الكبيرة، كما يشمل المشاكل الشائعة مثل؛ فقدان البيانات أو الموظفين أو العملاء أو علاقات العمل، لذا يُخطط لها يوميًّا كجزء لا يتجزأ من العمل الروتيني، ويخطط للطوارئ من خلال الاستجابة للمخاطر التي تحدث، لكن من الأكثر أمانًا وأكثر كفاءة معالجتها بدلًا من الاستجابة لها وحسب، وذلك من خلال تجنّب حدوثها، ويكون ذلك بالاستثمار للحصول على معدات جديدة، أو تقاسم المخاطر من خلال شراء بوليصة من شركة التأمين الخاصة بإدارة المخاطر، أو عدم التخطيط نهائيًّا للمخاطر ذات الأولويّة الأقل وإدراتها في حال حدوثها فقط.

شاهد ايضاً: اهم اجراء ينبغي اتخاذه للتشجيع علي التفكير.

اهمية التخطيط

قبل ان نتعرف على ما المشاكل التي قد تعترض عملية التخطيط، يجب ان نتعرف على اهمية التخطيط، حيث تكمن أهمية عملية التخطيط فيما يلي:

  • تحديد أهداف المنظمة وتوضيحها، ويعمل أيضًا كمرجع لاتّخاذ الإجراء المناسب في الظروف المستقبليّة أو الحاليّة.
  • يوّجه التخطيط المدير إلى المسار الأفضل لاتخاذ القرار المناسب لكيفيّة أو متى يجب أداء أمر ما.
  • يساعد التخطيط على التقليل من حدوث المخاطر من خلال التنبؤ بالأحداث والتحديات المستقبلية والاستعداد لمواجهتها بالإجراءات اللازمة، مما يمكّن المدير من التأثير عليها بدلًا من قبولها.
  • يعمل التخطيط كمقياس أو معيار يقاس من خلاله الأداء الفعلي للمنظمة ويقيّم مسار عملها، إذ لا يمكن التحكّم بأي شيء دون تخطيط وتحكم مناسب.
  • يستخدم التخطيط كمعيار لاختيار البدائل المناسب واتخاذ القرارات الصحيحة، بحيث يتجنّب القرارات العشوائيّة أو المتسرّعة.
  • يحسن التخطيط من القوة التنافسية للمنظمة، لأنّ العمل المخطط له مسبقًا يعطي نتائج أفضل بكثير من العمل غير المخطط له، كما أنّ النهج العقلاني ينتج عنه منتجات ذات جودة عاليّة وتكلفة منخفضة، كما يجعل التخطيط مهمة الإدارة تدار بكفاءة وفعالية عالية جدًا.
  • ثم ان التخطيط يحسن من إنتاجية الموظف، فعندما تحدد الأهداف لكل موظف بشكل واضح يعزز هذا من روحه المعنويّة ويضع كل إمكانياته في سبيل تحقيق أهدافه، كما يخفف التخطيط التعامل والاحتكاك الفوضوي بين الأقسام مّما يحسّن من الجو السلوكي داخل المنظمة.
  • يعد التخطيط عملية منسقة بفعالية كبيرة بناءً على رغبات الإدارة لتنظيم عمل الموظفين، فهذا التنسيق والتنظيم الفعال يدمج بين الموارد الماديّة والبشريّة للإدارة. ويحفز التخطيط القدرة على الابتكار والإبداع باستمرار، فالمدراء في المؤسسات مجبورون على اكتشاف طرق وأفكار جديدة لمواجهة أي تحديات أو تهديدات وللحفاظ على قدراتهم التنافسية.

ما المشاكل التي قد تعترض عملية التخطيط

يوجد العديد من المشاكل ومعوقات قد تعترض التخطيط، لذلك وفيما يلي سنضع عدة معوقات عملية التخطيط يجب التعرف عليها وتجنبها لنجاح المخطط وهي كلاتي:

  • سوء تقدير الوقت.
  • التوقعات المالية غير الواقعية.
  • تطوير استراتيجيات التسويق.
  • صعوبة تصور المستقبل.
  • عدم تحديد موعد إنتهاء الخطة.
  • قلة الموارد.
  • وقلة الجدية.
  • الطموح المفرط.
  • عدم تنفيذ الخطة.

طريقة مواجهة مشاكل عملية التخطيط

يمكن اتباع اكثر من طريقة لمواجهة مشاكل ومعوقات عملية التخطيط، حيث سنتعرف على مجموعة لنقاط مواجهة المشاكل كما يلي:

  • وضح نقاط النهاية الخاصة بك.
  • تحديد ما تبحث عنه.
  • وضع الجدول الزمني المناسب.
  • معرفة الموارد المتاحة.
  • حافظ على الواقعية و التنظيم.
  • يمكن أن يصبح التخطيط للمشاريع الكبيرة معقدًا للغاية.
  • قم بالبحث قبل العمل.
  • توقع ما هو غير متوقع.
  • ابحث عن فريقك الأول.
  • اعرف من هم حلفاؤك.
  • تجنب الانحرافات المفرطة.
  • وتجنب محدودية القوى العاملة لإكمال المهام.
  • ثم تجنب تخطيط الأعمال غير العملي.

وبهذا نكون قد وصلنا الى ختام مقالنا حيث تعرفنا على التخطيط، وانواع التخطيط، وكذلك اهمية عملية التخطيط، ثم اجبنا عن سؤال ما المشاكل التي قد تعترض عملية التخطيط، لذلك نتمنى ان ينال هذا المقال اعجابكم، كما نتمنى لكم التوفيق والنجاح ودمتم بخير.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى