التعليم

ما معنى النية محلها القلب

ما معنى النية محلها القلب ، من المعروف ان كل عمل يقوم به الانسان يأتي بعد نية نواها ثم قام بعملها، حيث ان النية محلها القلب وليس كل نية يتم تطبيقها بل هناك بعض النوايا لم يتم تنفيذها، كما يعتبر السؤال عن ما معنى النية محلها القلب من الاسئلة المهمة التي يبحث الناس عن اجابتها، حيث يوجد العديد من التساؤلات يتم البحث عنها في محرك البحث جوجل، كما يبحثون عن ما معنى النية محلها القلب؟، وكذلك كيفية عقد النية، ايضا هل النية بالقلب أم باللسان، كما يبحثون عن النية محلها القلب صح ام خطا، وايضاً النية محلها القلب ولا يتلفظ بها إلا في حالتين، وكذلك معنى النية بالقلب، لذلك سنتعرف عبر موقع النبراس ومن خلال هذا المقال على ما معنى النية محلها القلب؟.

تعريف النية

النية عبادة معنوية محلها القلب لا يراها ولا يعلمها إلا الله سبحانه وتعالى، وبمقتضاها يكون الجزاء، إما ثواب، وإما عقاب. ولها مكانة عظيمة في الإسلام فبها يحدد هدف عمل المرء، إذا كان خالصا لوجه الله تعالى أم لغيره. فالنية الحسنة تؤدي للعمل الحسن، والسيئة تؤدي للعمل السيئ، فهي مؤشر عمل المرء إما توجهه إلى الخير أو الشر. والنية في المفهوم الشرعي هي إخلاص العمل لله وحده لقوله تعالى: (وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ حُنَفَاءَ وَيُقِيمُوا الصَّلَاةَ وَيُؤْتُوا الزَّكَاةَ وَذَلِكَ دِينُ الْقَيِّمَةِ)، «سورة البينة: الآية 5».

وبوجود النية تتميز العبادة عن العادة، فإذا دخل المسجد بقصد المكث فقط، فهي عادة. وإذا نوى بمكثه الاعتكاف فتصبح عبادة يثاب عليها بنيته، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إنما الأعمال بالنيات ولكل امرئ ما نوى فمن كانت هجرته إلى الله ورسوله فهجرته إلى الله ورسوله ومن كانت هجرته إلى دنيا يصيبها أو امرأة ينكحها فهجرته إلى ما هاجر إليه»، وكل عمل لا يراد به وجه الله فهو مردود على صاحبه، ويؤجر المرء على النية الصالحة ولو لم يفعلها، قال صلى الله عليه وسلم: «إن العبد ليعمل أعمالا حسنة فتصعد الملائكة في صحف مختمة فتلقى بين يدي الله، فيقول: ألقوا هذه الصحيفة فإنه لم يرد بما فيها وجهي».

ما معنى النية محلها القلب

النية في اللغة تعني القصد والإرادة، وللنية مكانة عظيمة في الإسلام فهي التي تحدد هدف العمل الذي يعمله الإنسان. فهل هو لله وحده أم لله وغيره أم لغير الله، وفي الحديث: «عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال سمعت رسول الله  يقول: “إنما الأعمال بالنيات“». وكل عمل لا يراد به وجه الله فهو مردود على صاحبه للحديث: (إن العبد ليعمل أعمالا حسنة فتصعد الملائكة في صحف مختمة فتلقى بين يدي الله فيقول: ألقوا هذه الصحيفة فإنه لم يرد بما فيها وجهي).

ثم ان تعريف النية عند علماء الفقه هي: قصد الشئ مقترنا بفعله، وهي عبادة معنوية فمحلها القلب.   وتجب عند أول العبادة، فعند الطهارة مثلا في الوضوء عند غسل أول جزء من الوجه.

شاهد ايضاً: ما معنى القتل تعزيرا في الاسلام.

شروط النية

هناك شروط عامة للنية التي تشترك فيها جميع العبادات، ومنها مايلي:

  • الإسلام: كون النية لا تصح من الكافر، فهو ليس أهلًا لها، ولا هو من أهل العبادة. فلا يصح منه أن يتوضأ مثلًا أو يغتسل.
  • التمييز: فهي لا تصح من الصغير غير المميز، حيث لا يصح القصد منه، وهي أيضًا لا تصح من المجنون، لنفس العلة. ولكن في حال المرأة المجنونة فإن زوجها يغسلها، لأن النية متعذرة منها، وهو قول الحنابلة والشافعية.
  • عدم الإتيان بما ينافي النية حتى الفراغ من الوضوء، لا يأتي بما يقطع النية أو يبطلها، أو أن يصرفها لغير الوضوء خلاله.
  • مقارنة النية للمنوي، او التقدم عليه بشيء يسير.

النية محلها القلب او تنطق باللسان

الفصل في التلفظ بالنية ليس لأحد، ويمكن لمن أصر على التبديع أن يجمع الناس، ويقول الاعتماد في النية هو للقلب. والنطق باللسان لا يعد نية، بل هو مساعد للقلب على التنبه.

هل النية محلها القلب صح ام خطأ

يتم السؤال عن النية في سائر الاعمال والعبادات هل محلها القلب ام اللسان، وهل يجب أن نجهر بالنية أو يستحب ذلك‏؟،‏ أو كما قال أحد المسلمين‏:‏ إن لم يفعل ذلك بطلت صلاته، أو غيرها؟. وهل التلفظ بها واجب أم لا؟.

ثم ان الجواب عن ذلك كان كمايلي:

  • محل النية القلب دون اللسان، باتفاق أئمة المسلمين في سائر الاعمال، وجميع العبادات‏:‏ الصلاة والطهارة والزكاة. والحج والصيام والعتق والجهاد، وغير ذلك‏.‏ ولو تكلم بلسانه بخلاف ما نوى في قلبه كان الاعتبار بما نوى بقلبه، لا باللفظ. ولو تكلم بلسانه ولم تحصل النية في قلبه لم يجزئ ذلك باتفاق أئمة المسلمين‏.

التلفظ بالنية

اتفق الفقهاء على أن النية محلها القلب، ولا تفتقر إلى النطق بها باللسان، حيث تتبع النية العلم. فإن علم بما يفعل يكون بذلك قد نوى بالضرورة، ومن هنا فإنه لا يشرع تكرار النية والجهر بها.

وبهذا نكون قد وصلنا الى ختام مقالنا لهذا اليوم حيث تعرفنا على النية، وهل النية محلها القلب ام اللسان، كما اجبنا عن سؤال ما معنى النية محلها القلب، حيث ان النية عبادة معنوية لا يراها ولا يعلمها الا الله ومحلها القلب.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى