ثقافة عامة

متى ينتهي وحم كره الزوج

 

 

متى ينتهي وحم كره الزوج؟ وما الطريقة الصحيحة للتعامل مع الزوجة في هذه الحالة، تعاني غالبية النساء مما يُسمى وحم الحمل الذي قد يقلق المرأة ويؤثر على طبيعة حياتها وعلاقاتها بشكل واضح، ويرتبط ذلك غالبًا مع التبدلات النفسية والهرمونية التي تحدث خلال فترة الحمل وخاصةً في الثلث الأول منه، فمتى ينتهي وحم كره الزوج؟ هذا ما ستتم الإجابة عنه في هذا المقال من خلال موقع النبراس وذلك في السطور القادمة.

 

ما هو وحام الحمل

قبل الإجابة عن سؤال متى ينتهي وحم كره الزوج سيتم التطرق إلى تعريف وحام الحمل الذي يعتبر من الظواهر الطبيعية والشائعة التي تُلاحظ لدى النساء خلال شهور الحمل، فتشتهي المرأة أصناف معينة من الطعام وتكره أصنافاً أخرى، ومن الجدير بالذكر بأن ذوق المرأة في الطعام يتغير بكثرة خلال فترة الوحام، ولا يتوقف الأمر على الطعام، بل قد تكره المرأة روائح معينة، أو ترفض رؤية زوجها أو التعامل معه، وهذا ما يُسمى بوحم كره الزوج، وعلى الرغم من الدراسات الكثيرة التي تم إجراؤها للتعرف إلى أسباب المشكلة السابقة، إلا أن تفسير الوحم الحملي ما يزال غير معروف بشكل دقيق ويُعزى في غالبية الأحيان إلى التبدلات الهرمونية والنفسية والجسدية التي تمر بها الحامل

متى ينتهي وحم كره الزوج

متى ينتهي وحم كره الزوج، وما هي تجارب النساء المتعلقة بذلك، ينتهي وحم كره الزوج لدى غالبية النساء بعد انتهاء الحمل إلا أن هناك نسبة قليلة من الحوامل اللواتي يستمر الوحام أول ثلاثة أشهر من الحمل فقط، فتعود المرأة للتصرف بشكل طبيعي بعد فترة من الجفاء بينها وبين زوجها الذي قد يستغرب من تصرفاتها، ويعجز عن التعامل معها بطريقة صحيحة

 

تجارب وحم كره الزوج

يعتبر وحم كره الزوج من الشكاوى الشائعة التي قد تقصد الحامل بسببها عيادة الطبيب للحصول على النصيحة والتدبير، ومن أهم التجارب في هذا المجال

 هل النفور من الزوج من علامات الحمل بولد

في سياق الإجابة عن سؤال متى ينتهي وحم كره الزوج سيتم التطرق إلى توضيح العلاقة بين النفور من الزوج وجنس الجنين، إذ يمكن القول بأنه ليس هناك أي علاقة بين النفور من الزوج وعلامات الحمل بولد، فعلى الرغم من وجود اعتقاد سائد بأن وحم كره الزوج يظهر بشكل خاص لدى النساء الحوامل بولد، إلا أن هذا الاعتقاد غير دقيق أو مُثبت، فتجربة الوحام تنتج بشكل أساسي عن التبدلات الهرمونية والنفسية والجسدية التي تتعرض لها المرأة الحامل ولا علاقة لذلك إطلاقًا بجنس المولد الذي تحمله.

 

 

 

الوحام الشديد يدل على

تتساءل العديد من النساء عن دلالة الوحام الشديد وهل هو دائمًا طبيعي وسليم، يمكن القول بأن الوحام الشديد لا يكون سليماً في جميع الحالات، فقد يشير إلى وجود اضطرابات معينة لدى الحامل، ومن أهمها:

 

  • نقص تركيز السكر في الدم لدى الحامل، فتشتهي المرأة الحلويات بشكل مبالغ فيه حيث تتحسن الحالة العامة للمرأة، وتستعيد نشاطها وحيويتها بعد تناول الأطعمة الغنية بالسكريات.
  • نقص تركيز بعض أنواع الفيتامينات والمعادن في دم الحامل حيث يكون الوحام الشديد في هذه الحالة عبارة عن ردة فعل الجسم ليتمكن من الحصول على المواد التي تنقصه.

كيف تتعامل مع زوجتك في فترة الحمل

بعد مناقشة جواب السؤال متى ينتهي وحم كره الزوج والعلاقة بين النفور من الزوج وجنس الجنين سيتم ذكر الطريقة الصحيحة التي يجب أن يتعامل بها الزوج مع زوجته في فترة الحمل، إذ يجب عليه اتباع النصائح التالية:

  • معاملة المرأة بلطف وحنان وتقبل مشاعرها وأفكارها خلال فترة الحمل، فقد تسيطر هرمونات الحمل عليها بشكل كامل، وهذا ما يجب على الزوج معرفته ومراعاته.
  • عدم انتقاد التغيرات التي تطرأ على جسم المرأة خلال فترة الحمل مثل زيادة الوزن والتشققات الحميلة والتصبغات والكلف وغير ذلك، وهنا ينبغي على الزوج أن يكون داعمًا لزوجته ومساندًا لها.
  • تقبل مزاجية المرأة وحالتها المتقلب خلال فترة الحمل حيث يجب على الزوج أن يتفهّم الاضطرابات النفسية التي تمر بها الحامل، ويحاول عدم التدقيق على تصرفاتها وكلامها.
  • تشجيع المرأة على مراجعة الطبيب بشكل دوري للاطمئنان عليها وعلى جنينها، ويجب على الزوج أن يرافق زوجته إلى العيادة الطبية باستمرار لتشعر بالأمان والراحة.
  • تأمين الأجواء الإيجابية والابتعاد عن المشاكل التي قد تؤثر على الحامل بشكل كبير وتسبب إرهاق جسدها ونفسيتها في الوقت ذاته.
  • الابتعاد عن مشاعر الغضب والمحافظة على الأجواء الهادئة داخل المنزل حيث يعتبر ذلك مهم وضروري لصحة الحامل والجنين في الوقت ذاته.

علامات نهاية الوحام

ينتهي الوحام لدى الغالبية العظمى من النساء مع نهاية فترة الحمل وولادة الطفل، فتلاحظ المرأة أنها عادت نوعًا ما إلى طبيعتها، ومن أهم العلامات التي تدل على انتهاء فترة الوحام:

  • تحسن شهية المرأة وقدرتها على تناول أصناف الأغذية المختلفة دون الشعور بالغثيان والإقياء.
  • التخلص من شهوة الغرائب مثل التراب أو الصابون فالكثير من النساء الحوامل لا يتمكن من السيطرة على أنفسهن، فيتناولن أشياء غريبة ومضرة بالصحة.
  • تحسن الحالة النفسية للمرأة والسيطرة على التقلبات المزاجية، وبالتالي تتمكن المرأة مجددًا من تحسين علاقاتها الاجتماعية والعاطفية.
  • استعادة القدرة على السيطرة على النفس والتحكم بالذات حيث تصبح هذه القدرة معدومة لدى 70% من الحوامل؛ نظرًا للتبدلات الهرمونية التي تحدث خلال فترة الحمل الحساسة.

 

وهنا ينتهي المقال حيث تمت الإجابة عن سؤال متى ينتهي وحم كره الزوج، كما تم التطرق إلى علاقة النفور من الزوج بجنس المولود ودلالة الوحام الشديد بالإضافة إلى الطريقة الصحيحة للتعامل مع المرأة خلال فترة الحمل.

 

 

 

 

 

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى