مال واعمال

معنى السنة المالية والسنة الميلادية

معنى السنة المالية والسنة الميلادية، هناك الكثير من المصطلحات المالية التي يتم تداولها في عالم الأعمال، والتي قد تتشابه مع بعضها البعض أحيانًا لفظًا وتختلف في المعنى، مرحباً زوار موقع النبراس سنقدم لكم اجابة وشرح: معنى السنة المالية والسنة الميلادية، وايضاً متى تبدأ السنة المالية الجديدة، ايضاً ماهي السنة المالية، ومن خلال هذه المقالة ستعرف معنى السنة المالية والسنة الميلادية؟.

السنة المالية والسنة الميلادية

معنى السنة المالية والسنة الميلادية، يجب على أصحاب الأعمال الإلمام بهذه المصطلحات ومعرفة كافّة التفاصيل حولها، لأن معرفة الفرق بين المصطلحات يوفّر الكثير من الجهد في مُطالعة تقارير الحسابات والبيانات المالية بمختلف أنواعها وأحجامها.

ونحن اليوم بصدد التعرّف على مصطلحين بارزين يتم تداولهما كثيرا في البيانات المالية والمحاسبية وهما: «السنة المالية، والسنة الميلادية» لمعرفة معناهما وأهم الفروق بينهما بشكل مبسّط.

معنى السنة المالية

معنى السنة المالية: هي فترة زمنية لعرض نتيجة نشاط المنشأة من بداية تلك الفترة إلى نهايتها وسواء كانت المنشأة تهدف إلى الربح أو لا فلا بد أن تكون السنة المالية لها بداية ولها نهاية حتى يتم تقييم نتيجة أعمالها ووضع نقاط القوة والضعف من خلال التقارير الفنية التي تعرض لممثليها أو ممتلكيها في نهايتها.
وتختلف عن السنة الميلادية العاديّة، وفي الأغلب تستخدم المؤسسات والشركات السنة المالية في مناقشة الميزانية، والسنة المالية تُعتبر أيضًا الفترة التي يتم استخدامها في مقارنة الأداء المالي للمؤسسات الحكومية أو الشركات الخاصة.
وتُعتبر السنة المالية بالنسبة لمؤسسات ومصالح الضرائب هي «12 شهر» كالسنة الميلادية العادية، تنتهي في اليوم الأخير من الشهر الثاني عشر من العام المالي، ويمكن أن يكون هذا الشهر الأخير أي شهر بالعام عدا شهر ديسمبر، حيث يمكن أن تبدأ السنة المالية من 1 مارس وتنتهي في نهاية شهر فبراير، حيث يكون بذلك قد أتمت 12 شهر، وتمتد في الأغلب بين 52 إلى 53 أسبوع.

معنى السنة الميلادية

معنى السنة الميلادية: هي فترة محددة «365» يومًا، بالتتالي وبناءً على التقويم الغريغوري، وتبدأ من 1 يناير حتى 31 ديسمبر، ويتم استخدام السنة الميلادية في حياتنا اليومية العادية لحساب تقويم الشهور والأيام والسنين.

أبرز الفروق بين السنة المالية والسنة الميلادي

  • من حيث الأمور المالية للشركات الدولية: التقارير المالية بسيطة بالسنة الميلادية، بالمقارنة مع تقارير السنة المالية، فهي تأخذ وقتًا كبيرًا وتزيد التكلفة التشغيلية للشركة.
  • ومن حيث الضرائب: فإن التقارير الخاصة بالضرائب بالنسبة للسنة الميلادية بسيطة جدًا، بالمقارنة مع تقارير السنة المالية المُعقدة.
  • وأيضاً من حيث مقارنة البيانات المالية: في السنة الميلادية من السهل مقارنة التقارير المالية بين الشركات، وذلك على العكس بالنسبة للسنة المالية، فإنه يصعب إجراء مقارنة بين التقارير المالية للشركات، إذا كنت تتبع سنوات مالية مختلفة.

أيهما أفضل للشركات

بعد أن استعرضنا تعريف كل من السنة المالية والسنة الميلادية، وأهميتهم وأبرز الفروق بينهم، فما هو الخيار الصحيح للشركات؟

إجابة هذا السؤال تعتمد تماماً على الموقع الجغرافي للشركة، والقطاع التي تعمل فيه والقوانين المنظمة للأعمال، بمعنى آخر كل شركة يناسبها نظام معتمد على تلك المحددات.

ولكن بشكل عام سنجد أن الشركات التي ينقسم عامها المالي إلى جزء تتكبد فيه الشركة النفقات الكبيرة، وجزء آخر من العام تجني فيه الأرباح ففي هذه الحالة سيناسبها أكثر نظام العام المالي.

أما إذا كانت دورة أعمال الشركة تستغرق عام كامل ففي هذه الحالة فإن نظام العام الميلادي هو الأنسب لها.

ونكون بهذا قد اجبنا عن تساؤلكم حول معنى السنة المالية والسنة الميلادية، وبهذا نلاحظ أن هناك فرق بين السنة المالية، والسنة الميلادية، ونحن لا نضع لكم المعلومات الا بعد الدراسه والبحث للوصول الى المعلومات الصحيحة الأكيدة والمفيدة، ونتمنى ان تكون معلوماتنا قد افادتك عزيزي الزائر.

اقرأ ايضاً:

اعلى ميزانية في تاريخ السعودية.
معنى العجر في الميزانية العامة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى